دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

جيجيكة إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ من أرض الجزائر

اذهب الى الأسفل

جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر Empty جيجيكة إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ من أرض الجزائر

مُساهمة من طرف الزرماني في الإثنين 10 مايو 2010 - 14:05

السلام عليكم
نتابع الصحف يوميا ، و نلتقط كما هائلا من الأفكار و المعلومات ، و نحاول المقارنة بين الأسماء و الأساليب ، و ننتصر لهذا ، و نمل بأوجهنا عن الآخرين ، و نحن ف هذه  الدنيا المائجة المضطربة  ، في فلتة من فلتات الزمن و في إحدى الجرائد التي لا يقرأها الكثير من الجزائريين ،لأنها لا تحمل الكثير من كذب الرياضة و الأخبار الاجتماعية التافهة ، يتركها الجزائريون  ، و ربما القلة منهم من تهتم بقرائتها ، المهم ان الجريدة التي أقصدها هي جريدة الفجر التي يكتب لها الصحفي القدير سعد بوعقبة و تديرها ارأة اسمها حدة حزام. أما موضوعي فلا سعد و لاحدة  ، إنما جيجيكة ، هذه المراة التي استرعتني بأسلوبها و حكمتها و تمكنها من أساليب اللغة و التحليل الرصين ، و الانتصار لقضايا الوطن و الأمة ، ليس عيبا أن تتشابه الألقاب ، فهذه اللبؤة من ذاك الأسد ، أو قولوا من ذاك الغضنفر( أقصد طبعا الشيخ البشير ، و إن كنت أعلم أن لقب الإبراهيمي موجود في جميع الجزائر). كلامي سيبقى رأي شخصي ، و كلام مرسل إن لم أشفعه بدليل 
فهاكم الدليل 
كتبت مرة جيجيكة إبراهيمي في زاويتها المعتادة مراصد مقالا بعنوان غزة 48  ، و اتهمت بلا مواربة النظام السعودي بإهداء فلسطين للصهاينةو طبعا بالدليل القاطع و الحجة الدامغة ، لكن المقالة أثارت حفيظة سفير المملكة العربية السعودية فرد عليها قائلا :
رد من سفارة المملكة العربية السعودية
سعادة الأخت الفاضلة، السيدة : حدة حزام سلمها اللّهمديرة النشر بصحيفة "الفجر"تحية طيب
ة وبعداطلعت ببالغ من الامتعاظ والاستياء على المقال الذي نشر في صحيفتكم الموقرة يوم الخميس 7 جمادى الأولى 1431 هـ الموافق 22 أبريل 2010 م، والذي كان بعنوان "غزة 48"؛ حيث تجاوزت فيه المدعوة/ جيجيكة إبراهيمي كل حدود اللباقة والأدب وقامت بالتعرض بعبارات نابية ومقززة لشخصية تاريخية ورمز من أهم رموز المملكة العربية السعودية وهو جلالة المغفور له بإذن اللّه المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، طيب اللّه ثراه، ووصفته بعبارات أقل ما يقال عنها بأنها غوغائية وغير مسؤولة.كما تعلمين إن المملكة العربية السعودية وعبر تاريخها الطويل كانت ولاتزال مناصرة لفلسطين والقضية الفلسطينية وشاركت بالأموال والعتاد في حروب العرب التي خاضوها ضد المحتل من أجل فلسطين، ولعل أهم المواقف البطولية التي خلدها التاريخ وتوارثتها الأجيال جيلا بعد جيل في أنحاء العالم الإسلامي والعالم أجمع هو موقف جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، طيب اللّه ثراه، حين أمر بوقف إمداد الغرب بالنفط في حرب عام 1973 م، وتوالت مساندة المملكة حكومة وشعبا على مدى عقودها الثمانية وهي تقدم الدعم المالي والمعنوي للشعب الفلسطيني الشقيق وكانت دائما سبّاقة في دعم الأشقاء في فلسطين وغيرها من بلدان العالم الإسلامي وكانت صاحبة المساهمة الكبرى من بين كافة الدول العربية. وفي الجزائر الشقيقة، كل فرد عاصر الاستعمار سواء على المستوى الرسمي أو المستوى الشعبي يعرف حق المعرفة ما هي المواقف المشرفة التي تبنتها المملكة العربية السعودية لدعم ونصرة الشعب الجزائري الشقيق حتى استعاد حريته واستقلاله وسيادته، فكانت تقدم له الدعم المادي من خلال التبرعات المالية والعينية على المستوى الرسمي والشعبي والدعم المعنوي واللوجستي من خلال طرح قضيته في المحافل الدولية في ذلك الوقت.واليوم تأتي كاتبة مغمورة لتحاول أن تنال شهرة زائفة من خلال تلفيق التهم والأكاذيب من دون حجة أو دليل على حساب بلد بحجم المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة التي تشكل أهم ركيزة على المستوى الإسلامي والمستوى العالمي، وقامت بتسخير كافة مواردها وإمكاناتها وكل طاقاتها لخدمة الإسلام والمسلمين ونصرة قضاياهم في كافة أنحاء المعمورة، والإشراف على خدمة الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة وتقديم كافة السبل التي من شأنها التسهيل على قاصدي بيت اللّه الحرام من الحجاج والمعتمرين لتأدية مناسكهم بيسر وطمأنينة.ولكن نحن لا نوجه العتب على من كتبت المقال محاولة التجريح برموزنا وقادتنا، وإنما العتب على من أعطى الفرصة لمثل هؤلاء المجهولين الذين يحاولون بشكل أو بآخر النيل من العلاقات المتينة والوطيدة التي تربط شعبي المملكة العربية السعودية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة بأواصر المحبة والتاريخ المشترك والدين واللغة.آمل أن ينال هذا الرد حقه من النشر تماشيا مع مبدأ حق الرد مكفول للجميع وأن ينشر في نفس موقع المقال المنشور. وتقبلوا تحياتي... السفيرد. سامي بن عبد اللّه الصالح

و لكن جيجيكة صمتت و فكرت و قدرت ، ثم ردت..
تعقيب على رد سعادة السفير السعودي بالجزائر
كلف سعادة السفير السعودي بالجزائر نفسه - وهو الرجل الأول بالسفارة - مشقة الرد علي أنا من فضّل الإشارة إليها بالمدعوة جيجيكة إبراهيمي ووصفني بالكاتبة المغمورة والمنتمية لفئة المجهولين، وهذا إثر كتابتي لمقال "غزة 48" بتاريخ 22 أفريل 2010 بصحيفة "الفجر" الغراء، وكان الأحرى به أن يترك الرد لمن هو مكلف بالإعلام بالسفارة على أبعد تقدير.ها أنا أرد عليكم بما يليق بردكم، فأما وصفكم لي بالمدعوة فهذا لفظ بات يستعمل كلما ذكر شخص ما متورط بجريمة معينة؛ وأنا أقبلها لأن مساندة الشعب الفلسطيني ولو بالكلمة أصبح جريمة لا تغتفر!؟ وكما أنها باتت تستعمل لمحاكمة المجاهدين والمقاومين الذين يضحون بأنفسهم لإمداد فلسطين بالسلاح، وتوظف للتشهير بشهداء المقاومة الشريفة؟!أما وصفكم إياي بالكاتبة المغمورة فأنتم قصدتم إهانتي لكنكم رفعتموني مقاما عليا. فأغلى ما في الوجود اختار الله أن يغمره في الأعماق: اللؤلؤ، الماس، الزمرد... وحتى هابيل لما أراد الله أن يكرمه اختار له أن يغمر في التراب. والفلاح إذا أراد أن يكثر زرعه غمره في التربة... والنجوم والقمر غمرا في الظلام... أما فيما يتعلق بسعيي لشهرة زائفة على حسابكم فلو أردت ذلك لطرقت أبواب قنواتكم التي يتحكم فيها "المردوخ". أما وصفكم لي بغير المؤدبة لأني فضحت من وهب فلسطين لليهود فهذه حجة عليكم وليست حجة لكم، لأنه لولا خيانته لما أصبح الأقصى هو الهيكل وحائط البراق حائطا للمبكى والقدس أورشليم. ولكن يبدو أن القدس أصبحت لدى بعض العرب مجرد بئر نفط كما قال السياسي اللبناني وئام وهاب.أما حديثكم يا سعادة السفير عن دور الملك فيصل فلا أحد ينكر مواقفه التاريخية عام 1973 وهو موقف عربي عام لعبت فيه الجزائر دورا محوريا من خلال وقفة الزعيم الراحل هواري بومدين. وكما أنه لا أحد ينكر مواقف فيصل التاريخية أيضا في وثيقة حملت الرقم 342 من مجلس الوزراء السعودي بعثها إلى الرئيس الأمريكي جونسون في 27 ديسمبر عام 1966 واقترح عليه فيها القيام بدعم إسرائيل للهجوم على مصر وبعدها لا مانع لدى للسعودية من إعطائها المعونات. وهذا ما حدث في مؤتمر الخرطوم عام النكسة!؟ كما أنه اقترح الهجوم أيضا على سوريا وسيطرة إسرائيل على غزة والضفة الغربية!؟ واقترح كذلك ضرورة تقوية الملا مصطفى البرزاني شمال العراق لإقامة حكومة كردية للوقوف ضد الوحدة العربية التي حسب الوثيقة رقم 342 تهدد مصالح السعودية وأمريكا!؟تعتقدون يا سعادة السفير أنني ألفق التهم والأكاذيب للمملكة وأنا أقول إنه لا يعنيني بتاتا الدفاع عن المملكة ولا النيل منها. وقد نصبتم نفسكم قاضيا في محكمة للتفتيش عن آراء كتاب صحفيين أحرار لا ينتمون إلى بلدكم. وقد بررتم ذلك باعتمادكم على الدين واللغة والتاريخ، وأنا أقول لكم بأنه إذا خولتم لنفسكم تكميم الأفواه بحكم ثلاثة أشياء تربطكم بنا، فأنا خولت لنفسي التحدث بحرية لأن ما يربطني بالجزائر يفوق ما يربطكم بها أضعافا مضاعفة. فأولها الدين وركنه الأساسي الشهادة، فإذا تعرضت الجزائر لاحتلال - لا قدر الله - فأنتم ترحلون عنها أما أنا سأبقى فيها شأني شأن الحرائر طلبا للشهادة من أجلها. أما ثانيها، اللغة، فإذا كانت تربطكم لغة بالجزائر فأنا تربطني بها لغتان: الأمازيغية والعربية معا، وإذا كان يربطكم بالجزائر التاريخ فأنا يربطني بها التاريخ والجغرافيا، ولا أرى أن التاريخ الذي يربطكم بها أطول من التاريخ الذي يربطني بها منذ أن كان أجدادي يحاربون ضد الرومان، وأضيف إلى كل هذا الهوية إلى درجة الحلول، والحب إلى درجة التفاني، والاحترام إلى درجة التقديس.سعيتم يا سعادة السفير لاستعدائي ومحاولة توريطي في عمل كبير يتمثل في الطعن في العلاقة السياسية والدبلوماسية بين الجزائر والمملكة، وهي قراءة منكم إسقاطية، خادعة وخاطئة للمقال، وقد كان أحرى بكم أن تقارعوا الحجة بالحجة بدلا من انفعال أخرجكم عن سياق الأصول البروتوكولية الدبلوماسية.وأخيرا أذكركم بأن من طعن في العلاقة بين البلدين هم الذين أدخلونا في فتنة كبرى ثانية برفع قميص الخلافة على المنابر؛ وأفتوا بتكفيرنا ووزعوا كتيبات أسست للتخريب الوهابي في بلدنا وقد كلفنا ذلك النفس والنفيس.وها هو أحد شيوخكم يحرض على ارتكاب المجازر ببلدنا على شاكلة صبرا وشاتيلا: "من لا يخضعون لدعوة محمد بن عبد الوهاب فيجب محاربتهم وضرب رقابهم بالسيف لأن آخر علاج الجرح هو الكي". ولو اتسع المقام لأعدت لكم عناوين أخرى ومؤلفيها. جيجيكة إبراهيميجامعة بوزريعة

و لمن أراد المزيد من القراءات لهذه المرأة التي تحظى مقالاتها بمقروئية و اسعة و بحجم كثيف و متقن من الردود إليكم الرابط
http://www.al-fadjr.com/ar/derniere/149119.html
الزرماني
الزرماني
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 12/04/2009
عدد الرسائل : 823
الجنس : ذكر
جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر 34m89662

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر Empty رد: جيجيكة إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ من أرض الجزائر

مُساهمة من طرف الزرماني في السبت 17 يوليو 2010 - 12:42

أهلا بكم مرة أخرى
أنا أتابع ما تكتبه هذه المرأة على صدر صفحات جريدة الفجر الجزائرية كل خميس ، تحت عنوان مراصد ، و تطرق مواضيع عديدة و بنباهة شديدة ، و تحليل المتمرّس ، المقتدر على الموضوع ، أقول سيكون لها شأن كبير ، و أما ما جئت لأخبر به كذلك عن هذه المرأة أنها فازت بجائزة علي معاشي لرئيس الجمهورية لهذا العام2010 ، في العمل الروائي المعنون " نزيف الرّمانة " . ننتظر الرواية و ننتظر الكثير من إبداعات هذه المرأة الجزائرية ، زوروا موقع جريدة الفجر و مراصد و سترون ما قلت لكم.
[justify]
الزرماني
الزرماني
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 12/04/2009
عدد الرسائل : 823
الجنس : ذكر
جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر 34m89662

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر Empty رد: جيجيكة إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ من أرض الجزائر

مُساهمة من طرف زائر في السبت 17 يوليو 2010 - 15:36

صحيح اخ الزرماني كلنا نطالع الصحف لكن مطالعتنا لصحف تختلف بين الشخص والاخر
والصحف التي توجد بهااعمدة وزوايا تستحق القراءة لا تحمل الا ارقام ضعيفة في عدد النشريات
بينما جرائد الفوت بال وجرائد قالي جاري ...فانها تحصد ارقاما هائلة
سنحاول ان نطلع على ماتكتب ويكتب الاستاد سعد على جرائد الفجر انشاء الله
حتى جريدة الخبر في صفحتها التي تعنى بالثقافة تهتم كثيرا بمثل هته الاقلام وخصوصا الحوارات الفكرية المميزة وتعالج قضايا مهمة ....
Anonymous
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيجيكة    إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ  من أرض الجزائر Empty رد: جيجيكة إبراهــــــــــيمي قلم ناري يبزغ من أرض الجزائر

مُساهمة من طرف noussa*I في السبت 17 يوليو 2010 - 15:40

شكرا جزيلا لإخبارنا بارك الله فيك
noussa*I
noussa*I
عضو بارز
عضو بارز

تاريخ التسجيل : 30/10/2009
عدد الرسائل : 501
الجنس : انثى
العمر : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى