دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 462 بتاريخ الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 14:24


 
   
     - قسم الشريعة الإسلامية
- النقاش السياســــــــي
- أقلامنا . . . . .
- أخبار الرياضة المحلية
- أخبار ميلـــــــــــــــة
- أخبار وقضايا المدينة
- قسم المجتمع المدني
- مناسبات خاصة جدا .
- شكاوى واقتراحات .

   
 
   
   

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف hamza في الإثنين 13 أبريل 2009 - 20:41

11cy0qv9

لقد عدت والعود احمد أعضاء منتدى فرجيوة بعد ان أعلنت سابقا بنشري قصة لكاتبة فتية من مدينة فرجيوة
هاقد وفيت بعهدي لأنشر الجزء الأول من هاته القضة
مع العلم صاحبة القصة هي فتاة فرجيوية
على بركة الله



جلس حماري بجانبي ذات يوم ، مكسور الخاطر مقهور الشعور ، عيناه حزينتان وأذناه مطروحتان وأهدابه الجميلة في حيرة ، وكأنه أشقى حيوان على الأرض حتى شفتاه الفاتنتان كانتا تنتفخان ، وأنا في غفلة من أمري قمت من مكاني بكل احترامي في محاولة لكسر هذا الصمت الرهيب ، فأحضرت له علفا طيبا وسطل ماء عذب كما أنني جعلت للتحلية بسمتي التي يقال بأنها تذيب الجليد ويمكن أن تعيد إلى حماري السعيد ، ثم قلت :
- أترى ................ الجو جميل ؟
- أمم
- لقد قتلني الضجر والملل ......... لم لا تأكل ؟
- لست جائعا
- إني أترجاك يا عزيزي ........ فهل أنت مريض ؟
- لا
- هل قلت شيء أغضبك ؟
- لا
- أجل ...... هم ...... الله أكبر وجدتها ........
- ماذا ؟
- أنت تتدلل على ...... لا تقل تقتل نفسك جوعا من أجل ذلك ، تستطيع أن تكسب ودي بطريقة أخرى ، فلا تعذب نفسك من أجلي
- لم لا ترد علي ........ هل فقدت عقلك ؟
- لو كنت أملك عقلا ...... ما كنت حمارا !
- اسمع يا حماري أنت حمار لست ككل الحمير ....
- لك يا سيدي عين كعين الحور
- جارح عال علو النسور
- ولك جسم متين كالصور
- ومتواضع أعدم الحمق وأغتال الغرور
- وأنت أعز أصدقائي ، فما تريد أكثر ؟
- أريد نصيحة
- يا لك من جاحد .... أ لا تكفيك صحبتي ؟
- أنا لا أقصد منكم أنتم معشر البشر ..... فأنت مثلا وكل همومك تكفيني .....
- آه ..... فهمت الآن أنت بلا شك ........ عشقان
- لا
- بل أجل ، لا تخجل يا عزيزي سوف أزوجك بأجمل أتانه على وجه الأرض وأن تطلب مني الأمر التضحية بدم وشبابي وحتى وأن بعت رقيعتي وحذائي
- فقط .... هذا ما تضحين به من أجلي ؟
- بل وأكثر ..... يا حماري أبيع أسناني ثم أضراسي وحتى وإن شاب راسي سوف أجمع لأجل عروسنا النقود وسوف أكسر معك الحدود وسوف أحضر عروسا ودود ..... ألا تكفيك كل هذه الوعود ؟
- أوف كم أنت ثرثارة أعطيني خمسة دقائق فقط من عمري القصير لكي أحكي لك فأسمعيني أقسم بأنني على وشك الانهيار
- لا لا بالراحة فقط تحل المور
- سوف أجن إني على وشك الانتحار .........
- ماذا ..... انهيار ...... ثم انتحار ...... آلا تخاف النار ؟
- جننت من هذه الحياة المملة كل ما فيها يحبطني .... عزلتي تخنقني وبؤسي ينحرني
- لم يا حماري الجميل ؟ .. فأنا مثلا عندما أكون مستاءة مثلك تماما أتذكر هدفي وأحلامي فيزيد طموحي وإقدامي بعد أن ثبت الاسلام أقدامي ما عدت أرى إلا الهناء ورائي وأمامي فلم يا أيها الحمار لا تحمل إلا أفكار الدمار ! لم هذه الأفكار يا حماري ؟
- أردت أن تحبني أخرى .... من فصيلتي ....
- إلا يكفيك حبي .... ألا ترضى برعايتي لم أتوقع أن تغدر بي ... من أنت؟ حماري ... هذا غير معقول ؟
- ما بيننا ليس حب بل صداقة جميلة
- ماذا .... صداقة فقط ؟
- لا بل نحن إخوة ... أنا وأنت لكننا لسنا حبيبين أتفهمين ؟
- اسمع لي يا صاحبي أن أقول بأننا لسنا إخوة .. فأنا لا أريد أن أكون أتانه
- الله خلقني كانسان ... لا كحيوان .لكنني أوقن بأنه لا أنا حمار ولا حمار بدوني
- أنظري أيتها الغبية كل الناس كل الخلق يشقون صباحا وظهرا لكي يعودوا مساءا يضعون قوت يومهم قليلا كان أو كثير ، يتبادلون أطراف الحديث يعودون إلى بيوتهم تأويهم ......
- يعودون إلى صدور حنونة إلا نحن فقط ضائعة ... ولا أحد يسأل عنا !
- أفهم بأنني لست ضائعة لي أهل وعائلة ... لي مالهم وعلي ما عليهم ولهم مالي وعليهم ما علي
- تظنين ذلك .... لكننا متشابهان فأنت لا مكان لك سوى صفحات الكتب وفي دمك حبر الأقلام أهلك يا سيدتي لا يؤمنون بهذه الأشياء يحبون الكتب لأنهم يقدسون العلم ولكنهم يشقون وراء الرزق فلا مكان ولا زمان لهم لكي يقرؤوا أو يعيشوا ما تكتبين
- أنا لم أقل لك شيء عن أهلي
- لقد أحسست بك ..... أو لم تقولي يوما
- أبي يراني بنتا عجب
- ضائعة وما ضيعتك
- إلا سطور الخطابة والأدب
- والحل هل يجدر بي الانتحار لأنهم لا يقدرون فني .... هذا غير معقول فأنا يا سيد الحمير أكتب للعالم .... أريده أن يضحك من جديد لا أكثر ولا أقل ، كما أنني لست في رحلة للبحث عن حبيب . مازلت قاصرا أنا أهتم لأنرك واعترف بأنك سعيدة ... بدون حبيب أو شريك فأنت حرة الأفكار لديك مبادئ ولا يمكن لأحد أن يتخطاها ، أما أنا فحالة استثنائية .... أريد بيتا ككل الخلق ، ألا تبصرين البشر يعودون إلى بيوتهم والعصافير إلى أعشاشهم حتى الحية تأوي إلى وكرها فهل حرام أن أحلم ، أنا أيضا
- OK ، لقد صرعتني ، إذا كنت تريد الزواج سوف أزوجك وانأ على العهد ما استطعت ، ولكن هل تعرف كيف يعيش الأزواج حياتهم ؟
- هم حقا يعيشون ، بكل حب وهناء ، فالزوجة أول ما عليها فعلة هو طاعة زوجها فهي تغسل وتكوي وتربي الأطفال
- فقط ؟
- لا .... بل وتغسل قدمي زوجها أيضا وتعمل على خدمته بك تأكيد
- لنفرض بأنك تزوجت هل ستكف عن النظر إلى أخريات أي .... لا معاكسات .... أو ..... أنت تدري لست بحاجة إلى شرح ؟
- لا لا ... كل شيء ما عدا الرجولة ، فأنا لا أعاكس الجنس الأخر بل هو يفعل أو لم تقولي قبل قليل بأنني عال علو النسور ولي عين كعين الحور ؟
- كان إطراءا
- وإن نظرت إلى حسناء هل سأتركها ؟ هل أنا مجنون ؟
- لا تتركها لأنك متزوج ، وهذا يسمى وفاءا ، وهو حق لزوجك عليك
- لنفرض بأنك تزوجت التي أردتها ، ووجدت كل شيء مرتبا وطاعتك زوجك وغسلت قدميك كما طلبت سابقا ثم جلست معك لتأكل من طعامك وهي تقسمه معك نصفين وتعكر ماءك العذب تعكيرا فهل سوف تعيش بسعادة ...... أهي السعادة التي جعلتني أكتب وأشرح لك عنها لمدة يومين ؟
- ماذا ؟ .... عين لا تنظر لأخرى وماء معكر وطعام مأكول ما هذا بالله عليك ؟
- هذه هي الحياة الزوجية ، إذا كنت تريد أن تتزوج ، وتأخذ الواجبات عليك أن تعطي الحقوق ، ولزوجك عليك حقا وكل الطلبات التي رفضتها ما هي إلا حقوق فرضها عليك الإسلام أولا والقانون ثانيا ، لأنك يا سيدي قد تزوجت كائنا حيا ولم تحضر خادما لك ، لذلك يخطأ من يعتقد بأن الحياة الزوجية متعة من كل جوانبها بل هي مسؤولية ونصف الدين وهذه الأخطاء التي وقعت أنت فيها ما هي إلا جزء صغير من نموذج التفكير لكثير من البشر ، ولكن من المؤسف في هذه الحكاية أن الضحايا هم الأطفال الأبرياء ، لا ذنب ولا خطأ لهم فيما حصل
- ما دخل الأطفال في الموضوع .......
- حين تغرق الأسرة في المشاكل بين الزوجين ، حين يفقد كل من الأبوان دورهما في الأسرة حين تختلط الحقوق بالواجبات وحين يسود الصمت وتنعدم الكلمات ، ويظهر الحل البديل ، الطلاق فيذهب الأب في طريقه وتختار الم طريقا أخر ، ويضع حينها الأطفال في مفترق الطرق ولكن الداعي للسخرية هو أن هذا الطلاق حدث لأتفه الأسباب والحل أبسط مما يكون هو الحوار ، فهل فهمت أيها الحمار ؟
- أتعلمين شيئا ؟
- ماذا ؟
- إني أقسم أمام الله على أن لا أعود إلى هذا الجنون ثانية اللهم إن رضيت بهذه الفتاة صاحبة وإني تبت إليك مما قلت فأغفر لي يا رحما يا رحيم يا رحيم
- لا تفكر هكذا ، ضعها قاعدة في حياتك مبادئ بسيطة لا تكلفك دينارا ولا درهما إلا بعض الحكم والأحاديث
- أعطيني واحدا
- في الزواج مثلا هناك قاعدة تنطبق على قصتنا أنا وأنت قول النبي صلى الله عليه وسلم " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "
- فهمت ..... إذا كنت تريد أن تحافظ على المزاج
- لا تفكر مطلقا في مشاكل الزواج
- لا عجب بأنك حمار
!


عدل سابقا من قبل hamza في الثلاثاء 14 أبريل 2009 - 13:06 عدل 1 مرات
hamza
hamza
عضو متميز
عضو متميز

تاريخ التسجيل : 12/01/2009
عدد الرسائل : 2057
الجنس : ذكر


العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف سعيد مكرود في الإثنين 13 أبريل 2009 - 20:51

سوف اعود اليه عن قريب لانها قصة مشوقة فعلا وتستحق
القراءة الى الاخير
سعيد مكرود
سعيد مكرود
:: منتدى فرجيوة ::
:: منتدى فرجيوة ::

تاريخ التسجيل : 31/07/2008
عدد الرسائل : 8351
الجنس : ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف hamza في الثلاثاء 14 أبريل 2009 - 13:08

ننتظر المزيد
أين أصحاب الخواطر
hamza
hamza
عضو متميز
عضو متميز

تاريخ التسجيل : 12/01/2009
عدد الرسائل : 2057
الجنس : ذكر


العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف hamza في الخميس 16 أبريل 2009 - 12:02

أين أنتم يا أقلام المنتدى
يا محبي الكلمات والتعابير الجميلة والحساسة
ننتظر ردودكم وأنتقداتكم وتقييمكم لصاحبة القصة
هي في انتظاركم بفارغ الصبر والحب
hamza
hamza
عضو متميز
عضو متميز

تاريخ التسجيل : 12/01/2009
عدد الرسائل : 2057
الجنس : ذكر


العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف AmInx0o في الخميس 16 أبريل 2009 - 14:35

صراحة لم أقرأها كلها لكن بدايتها قمة في الروعة
سأعود عشية اليوم بإذن الله لأكمل قرائتها
روعة من بدايتها


_________________
الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Images-92959e2284
AmInx0o
AmInx0o
°° إدارة منتدى فرجيوة °°
°° إدارة منتدى فرجيوة °°

تاريخ التسجيل : 13/04/2008
عدد الرسائل : 5414
الجنس : ذكر
العمر : 30
الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " 194-26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف hamza في الخميس 16 أبريل 2009 - 14:48

بارك الله فيك أخ أمين
ننتظر عودتك
hamza
hamza
عضو متميز
عضو متميز

تاريخ التسجيل : 12/01/2009
عدد الرسائل : 2057
الجنس : ذكر


العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف كتامة في الجمعة 17 أبريل 2009 - 10:28

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته..
أخي حمزة ..نحن هنا نتذوق فقط ما يكتب ..لسنا في مستوى النقد ..
فقد نسيء لصاحب القلم بانقد إن لم يكن غير بناء ..و عن غير دراية
لكن من تكتب بهذه الطريقة و هذا الاسلوب و في هذا السن فهي تستحق كل التشجيع من قبلنا
و انا ادعوا جميع الاعضاء لقراءة القصة و ابداء رأيه فيها ..من اجل تشجيع هذه الموهبة
الحقيقة ان صاحبة القصة تمتلك اسلوب كتابة سليم وراق ..
و اراها اختارت الكتابة على لسان الحيوان وهذا امر صعب جدا ..لان الحوار يجب ان يكون مقيد حول فكرة الموضوع و نوع الحيوان المختار في القصة
و في انتظار الجزء الثاني من القصة
بلغ صاحبة القلم تحياتي ..في انتظار كتابات اخري
و لي عودة للتعليق مرة اخرى
ان شاء الله
كتامة
كتامة
عضو فعال
عضو فعال

تاريخ التسجيل : 30/10/2007
عدد الرسائل : 397
الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " StM75948

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " 65955aeb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف mouna في الجمعة 17 أبريل 2009 - 12:21

hamza كتب:
11cy0qv9

لقد عدت والعود احمد أعضاء منتدى فرجيوة بعد ان أعلنت سابقا بنشري قصة لكاتبة فتية من مدينة فرجيوة
هاقد وفيت بعهدي لأنشر الجزء الأول من هاته القضة
مع العلم صاحبة القصة هي فتاة فرجيوية
على بركة الله



جلس حماري بجانبي ذات يوم ، مكسور الخاطر مقهور الشعور ، عيناه حزينتان وأذناه مطروحتان وأهدابه الجميلة في حيرة ، وكأنه أشقى حيوان على الأرض حتى شفتاه الفاتنتان كانتا تنتفخان ، وأنا في غفلة من أمري قمت من مكاني بكل احترامي في محاولة لكسر هذا الصمت الرهيب ، فأحضرت له علفا طيبا وسطل ماء عذب كما أنني جعلت للتحلية بسمتي التي يقال بأنها تذيب الجليد ويمكن أن تعيد إلى حماري السعيد ، ثم قلت :
- أترى ................ الجو جميل ؟
- أمم
- لقد قتلني الضجر والملل ......... لم لا تأكل ؟
- لست جائعا
- إني أترجاك يا عزيزي ........ فهل أنت مريض ؟
- لا
- هل قلت شيء أغضبك ؟
- لا
- أجل ...... هم ...... الله أكبر وجدتها ........
- ماذا ؟
- أنت تتدلل على ...... لا تقل تقتل نفسك جوعا من أجل ذلك ، تستطيع أن تكسب ودي بطريقة أخرى ، فلا تعذب نفسك من أجلي
- لم لا ترد علي ........ هل فقدت عقلك ؟
- لو كنت أملك عقلا ...... ما كنت حمارا !
- اسمع يا حماري أنت حمار لست ككل الحمير ....
- لك يا سيدي عين كعين الحور
- جارح عال علو النسور
- ولك جسم متين كالصور
- ومتواضع أعدم الحمق وأغتال الغرور
- وأنت أعز أصدقائي ، فما تريد أكثر ؟
- أريد نصيحة
- يا لك من جاحد .... أ لا تكفيك صحبتي ؟
- أنا لا أقصد منكم أنتم معشر البشر ..... فأنت مثلا وكل همومك تكفيني .....
- آه ..... فهمت الآن أنت بلا شك ........ عشقان
- لا
- بل أجل ، لا تخجل يا عزيزي سوف أزوجك بأجمل أتانه على وجه الأرض وأن تطلب مني الأمر التضحية بدم وشبابي وحتى وأن بعت رقيعتي وحذائي
- فقط .... هذا ما تضحين به من أجلي ؟
- بل وأكثر ..... يا حماري أبيع أسناني ثم أضراسي وحتى وإن شاب راسي سوف أجمع لأجل عروسنا النقود وسوف أكسر معك الحدود وسوف أحضر عروسا ودود ..... ألا تكفيك كل هذه الوعود ؟
- أوف كم أنت ثرثارة أعطيني خمسة دقائق فقط من عمري القصير لكي أحكي لك فأسمعيني أقسم بأنني على وشك الانهيار
- لا لا بالراحة فقط تحل المور
- سوف أجن إني على وشك الانتحار .........
- ماذا ..... انهيار ...... ثم انتحار ...... آلا تخاف النار ؟
- جننت من هذه الحياة المملة كل ما فيها يحبطني .... عزلتي تخنقني وبؤسي ينحرني
- لم يا حماري الجميل ؟ .. فأنا مثلا عندما أكون مستاءة مثلك تماما أتذكر هدفي وأحلامي فيزيد طموحي وإقدامي بعد أن ثبت الاسلام أقدامي ما عدت أرى إلا الهناء ورائي وأمامي فلم يا أيها الحمار لا تحمل إلا أفكار الدمار ! لم هذه الأفكار يا حماري ؟
- أردت أن تحبني أخرى .... من فصيلتي ....
- إلا يكفيك حبي .... ألا ترضى برعايتي لم أتوقع أن تغدر بي ... من أنت؟ حماري ... هذا غير معقول ؟
- ما بيننا ليس حب بل صداقة جميلة
- ماذا .... صداقة فقط ؟
- لا بل نحن إخوة ... أنا وأنت لكننا لسنا حبيبين أتفهمين ؟
- اسمع لي يا صاحبي أن أقول بأننا لسنا إخوة .. فأنا لا أريد أن أكون أتانه
- الله خلقني كانسان ... لا كحيوان .لكنني أوقن بأنه لا أنا حمار ولا حمار بدوني
- أنظري أيتها الغبية كل الناس كل الخلق يشقون صباحا وظهرا لكي يعودوا مساءا يضعون قوت يومهم قليلا كان أو كثير ، يتبادلون أطراف الحديث يعودون إلى بيوتهم تأويهم ......
- يعودون إلى صدور حنونة إلا نحن فقط ضائعة ... ولا أحد يسأل عنا !
- أفهم بأنني لست ضائعة لي أهل وعائلة ... لي مالهم وعلي ما عليهم ولهم مالي وعليهم ما علي
- تظنين ذلك .... لكننا متشابهان فأنت لا مكان لك سوى صفحات الكتب وفي دمك حبر الأقلام أهلك يا سيدتي لا يؤمنون بهذه الأشياء يحبون الكتب لأنهم يقدسون العلم ولكنهم يشقون وراء الرزق فلا مكان ولا زمان لهم لكي يقرؤوا أو يعيشوا ما تكتبين
- أنا لم أقل لك شيء عن أهلي
- لقد أحسست بك ..... أو لم تقولي يوما
- أبي يراني بنتا عجب
- ضائعة وما ضيعتك
- إلا سطور الخطابة والأدب
- والحل هل يجدر بي الانتحار لأنهم لا يقدرون فني .... هذا غير معقول فأنا يا سيد الحمير أكتب للعالم .... أريده أن يضحك من جديد لا أكثر ولا أقل ، كما أنني لست في رحلة للبحث عن حبيب . مازلت قاصرا أنا أهتم لأنرك واعترف بأنك سعيدة ... بدون حبيب أو شريك فأنت حرة الأفكار لديك مبادئ ولا يمكن لأحد أن يتخطاها ، أما أنا فحالة استثنائية .... أريد بيتا ككل الخلق ، ألا تبصرين البشر يعودون إلى بيوتهم والعصافير إلى أعشاشهم حتى الحية تأوي إلى وكرها فهل حرام أن أحلم ، أنا أيضا
- OK ، لقد صرعتني ، إذا كنت تريد الزواج سوف أزوجك وانأ على العهد ما استطعت ، ولكن هل تعرف كيف يعيش الأزواج حياتهم ؟
- هم حقا يعيشون ، بكل حب وهناء ، فالزوجة أول ما عليها فعلة هو طاعة زوجها فهي تغسل وتكوي وتربي الأطفال
- فقط ؟
- لا .... بل وتغسل قدمي زوجها أيضا وتعمل على خدمته بك تأكيد
- لنفرض بأنك تزوجت هل ستكف عن النظر إلى أخريات أي .... لا معاكسات .... أو ..... أنت تدري لست بحاجة إلى شرح ؟
- لا لا ... كل شيء ما عدا الرجولة ، فأنا لا أعاكس الجنس الأخر بل هو يفعل أو لم تقولي قبل قليل بأنني عال علو النسور ولي عين كعين الحور ؟
- كان إطراءا
- وإن نظرت إلى حسناء هل سأتركها ؟ هل أنا مجنون ؟
- لا تتركها لأنك متزوج ، وهذا يسمى وفاءا ، وهو حق لزوجك عليك
- لنفرض بأنك تزوجت التي أردتها ، ووجدت كل شيء مرتبا وطاعتك زوجك وغسلت قدميك كما طلبت سابقا ثم جلست معك لتأكل من طعامك وهي تقسمه معك نصفين وتعكر ماءك العذب تعكيرا فهل سوف تعيش بسعادة ...... أهي السعادة التي جعلتني أكتب وأشرح لك عنها لمدة يومين ؟
- ماذا ؟ .... عين لا تنظر لأخرى وماء معكر وطعام مأكول ما هذا بالله عليك ؟
- هذه هي الحياة الزوجية ، إذا كنت تريد أن تتزوج ، وتأخذ الواجبات عليك أن تعطي الحقوق ، ولزوجك عليك حقا وكل الطلبات التي رفضتها ما هي إلا حقوق فرضها عليك الإسلام أولا والقانون ثانيا ، لأنك يا سيدي قد تزوجت كائنا حيا ولم تحضر خادما لك ، لذلك يخطأ من يعتقد بأن الحياة الزوجية متعة من كل جوانبها بل هي مسؤولية ونصف الدين وهذه الأخطاء التي وقعت أنت فيها ما هي إلا جزء صغير من نموذج التفكير لكثير من البشر ، ولكن من المؤسف في هذه الحكاية أن الضحايا هم الأطفال الأبرياء ، لا ذنب ولا خطأ لهم فيما حصل
- ما دخل الأطفال في الموضوع .......
- حين تغرق الأسرة في المشاكل بين الزوجين ، حين يفقد كل من الأبوان دورهما في الأسرة حين تختلط الحقوق بالواجبات وحين يسود الصمت وتنعدم الكلمات ، ويظهر الحل البديل ، الطلاق فيذهب الأب في طريقه وتختار الم طريقا أخر ، ويضع حينها الأطفال في مفترق الطرق ولكن الداعي للسخرية هو أن هذا الطلاق حدث لأتفه الأسباب والحل أبسط مما يكون هو الحوار ، فهل فهمت أيها الحمار ؟
- أتعلمين شيئا ؟
- ماذا ؟
- إني أقسم أمام الله على أن لا أعود إلى هذا الجنون ثانية اللهم إن رضيت بهذه الفتاة صاحبة وإني تبت إليك مما قلت فأغفر لي يا رحما يا رحيم يا رحيم
- لا تفكر هكذا ، ضعها قاعدة في حياتك مبادئ بسيطة لا تكلفك دينارا ولا درهما إلا بعض الحكم والأحاديث
- أعطيني واحدا
- في الزواج مثلا هناك قاعدة تنطبق على قصتنا أنا وأنت قول النبي صلى الله عليه وسلم " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "
- فهمت ..... إذا كنت تريد أن تحافظ على المزاج
- لا تفكر مطلقا في مشاكل الزواج
- لا عجب بأنك حمار
!

*
مشكرور اخي حمزة على القصة

جميلة هي شكرا لكاتبها التي اتمنى لها التوفيق في عالم الكتابة
mouna
mouna
:: عضو شرفي ::
:: عضو شرفي ::

تاريخ التسجيل : 11/10/2007
عدد الرسائل : 1239
الجنس : انثى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف hamza في الجمعة 17 أبريل 2009 - 12:50

تشرفت بمروركم
بارك الله فيك لها على هذا التشجيع الذي جاء من اناس عاشقين للكتابة ومحبين للكلمات الجميلة
بارك الله فيكم
hamza
hamza
عضو متميز
عضو متميز

تاريخ التسجيل : 12/01/2009
عدد الرسائل : 2057
الجنس : ذكر


العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان " Empty رد: الجزء الأول من قصة " فاجعة الزمان "

مُساهمة من طرف genie في السبت 18 أبريل 2009 - 12:52

قصة جميلة.ربما لو كان "توفيق الحكيم" حاضرا لقال فيها كلمته فهو صاحب "حمار الحكيم".بالتوفيق

genie
عضو نشيط
عضو نشيط

تاريخ التسجيل : 02/03/2007
عدد الرسائل : 94

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى